لقد عُلِم المراد من الخطوط الحمراء في الصفحة السابقة، وبما أنّ هذه الخطوط على قسمين:

قسم واضح لكل مسلم منتسب لهذا المذهب الشريف، وقسم يحتاج للبيان والتوضيح، فسنقتصر على البحث في القسم الثاني دون الأول.

وأبرز مصاديق بالقسم الأول:

1 ـ التوحيد، وهو أن الله تعالى واحد لا شريك له، أحد في ذاته وصفاته

2 ـ العدل، وهو أن الله تعالى عادل لا يظلم أحدا أبدا

3 ـ النبوة، وهي أن الله تعالى أرسل الأنبياء لهداية خلقه إلى الصراط المستقيم، وأن خاتم الأنبياء محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله

4 ـ الإمامة، وهي أن الله تعالى لم يترك خلقه بعد نبيه صلى الله عليه وآله في ضياع وضلال، بل نصَّب لهم أوصياءً من بعد نبيه صلى الله عليه وآله أئمةً يكملون المسيرة النبوية في طريق هداية البشرية.

وأن أوصياء النبي صلى الله عليه وآله إثنا عشر وصيَّاً، وهم:

الأول: أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه وعلى أبيه أزكى السلام

الثاني: الإمام المجتبى الحسن بن علي عليهما السلام

الثالث: الإمام الشهيد الحسين بن علي عليهما السلام

الرابع: الإمام السجاد علي بن الحسين عليهما السلام

الخامس: الإمام الباقر محمد بن علي عليهما السلام

السادس: الإمام الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام

السابع: الإمام الكاظم موسى بن جعفر عليهما السلام

الثامن: الإمام الرضا علي بن موسى عليهما السلام

التاسع: الإمام الجواد محمد بن علي عليهما السلام

العاشر: الإمام الهادي علي بن محمد عليهما السلام

الحادي عشر: الإمام العسكري الحسن بن علي عليهما السلام

الثاني عشر: الإمام المهدي الحجة بن الحسن عليه السلام وعجل الله فرجه الشريف.

5 ـ المعاد، وهو أن الله تعالى يبعث من في القبور، فيثيب المطيعين ويعذب العاصين.

فهذه خطوط حمراء لا تحتاج لبيان ولا لتوضيح، بل هي معلومة لكل منتسب إلى دين الإسلام إلى مذهب التشيع مذهب محمد وآل محمد صلى الله عليه وآله.

إذا اتضح ما أسلفناه، فلنشرع في بيان القسم الثاني من الخطوط الحمراء، والتي من أجلها عقدنا هذا البحث، وبالله نستعين وعليه التوكل ومنه التوفيق والسداد.