اللعن القاطبي !!


السؤال: 1
: ورد في زيارة عاشوراء للامام الحسين عليه السلام ( ... لعن الله آل زياد وآل مروان ولعن الله بني أمية قاطبة ... اللهم العن الأول والثاني والثالث والرابع ... ) السؤال الآن :  أ) الواضح من الزيارة أن أللعن لجميع آل زياد وآل مروان وبني أمية الى يوم القيامة جميعهم بدون استثناء . ألا يحتمل ان يكون من آل زياد وآل مروان وبني امية عناصر صالحة موالية لأهل البيت عليهم السلام وغير راضية بما فعل أباءهم بأهل البيت سلام الله عليهم ؟ فلماذا خصتهم الزيارة باللعن ؟ ب) من هو الأول ؟ ومن هو الثاني ؟ ومن الثالث ؟ والرابع ؟ المقصودين باللعن في الزيارة ؟

2 : هل صحيح أن الإمام علي عليه السلام ولي زياد إبن أبيه على إمارة في زمن خلافته سلام الله عليه وهو يعرف عنه أنه ولد من أب غير معروف ما السرّ في ذلك ؟


جواب سماحة السيد علي الميلاني :
1 ـ قد ورد لعن بني اُميّة في القرآن الكريم قبل زيارة عاشوراء ، وذلك في قوله تعالى :
( والشجرة الملعونة في القرآن ) وقد فسّرت في روايات الفريقين ببني اميّة ، فالشجرة هذه ملعونة ، أي بساقها وأغصانها وورقها وثمرها ...
2 ـ سئل الشريف المرتضى عن هذا فقال بأنّ الأول قابيل والثاني نمرود والثالث عاقر ناقة صالح والرابع فرعون ، فهؤلاء أعلام الظلم ومؤسسيه في الأمم الماضية ، كما أنّ في الزيارة : لعن من أسّس أساس الظلم في الاسلام
3 ـ تولية الامام زياداً دليل على عدم اشتراط معروفية والد الوالي في تصدّيه لمجرّد ادارة شؤون بلد من البلاد .