سني يسأل عن أحقية مذهب الشيعة أعزهم الله وأخزى أعدائهم


السؤال
: انا مغربي من مذهب سني بودي ان اتعرف الى مذهبكم اننا نختلف في طريقة وفي عدة امور وحتى مع باقي مذاهب السنة اريد منكم دليل مقنع بان مذهبكم هو الاصح .

جواب سماحة الشيخ باقر الإيرواني : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمته وبركاته . في البداية اود ان الفت نظر الاخ السائل الى قضيتين : 1 ـ ان من يطرح السؤال المذكور تارة يكون طالباً ـ حقاً ـ للحقيقة وباحثاً عنها ، واظنك كذلك ، واخرى لا يكون قاصداً لذلك . ومثل هذا البحث يكون نافعاً لو كان السائل من الشكل الاول والا فالبحث يعود اتلافاً للعمر العزيز بلا ثمرة . وبما اني كما قلت اظنك من الشكل الاول فبحثنا سوف يكون نافعاً انشاء الله تعالى . 2 ـ ان الجواب عن سؤالكم قد كتبت فيه كتب كثيرة من قبيل كتاب المراجعات للسيد شرف الدين وكتاب ثم اهتديت للسيد التيجاني وكتاب لماذا اخترت مذهب التشيع مذهب اهل البيت للانطاكي وغير ذلك ولكني سوف اذكر لكم بعض ما يمكن ذكره من الكتاب الكريم ومن السنة الشريفة . اما الكتاب الكريم فتكفينا اية التطهير ( انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيراً ) الاحزاب 33 ، فان الرجس عبارة عن كل انحراف وزلل ، واذا كان اهل البيت عليهم السلام مطهرين من ذلك فيتعين اتباعهم والاخذ بسنتهم وتكون هي الحجة دون غيرها مما لا تكون بالصفة المذكورة . ومن هذه الناحية لا ينبغي ان يقع خلاف ، وانما ينبغي ان يقع في تشخيص المقصود من اهل البيت فهل المراد ازواج النبي (ص) او مطلق اقربائه او خصوص الخمسة اصحاب الكساء ؟ وقد ذكرت في هذا المجال اقوال متعددة . وفي الحقيقة الاجتهاد في تحديد المراد من اهل البيت وجيه لو لم يكن لدينا نص بل نصوص تحدّد المراد ، اما بعد وجوده فلا مجال له لانه اجتهاد في مقابل النص . والمصادر التي نقلت تلك النصوص كثيرة ، وهي تبلغ عند الأخوة من اهل السنة فقط 156 مصدراً ننقل من بينها ما سجلّه مسلم في صحيحه في كتاب فضل الصحابة الباب 9 من ابواب فضائل اهل البيت حديث 2424 ، 4 : 1883 عن ام المؤمنين عائشة : « خرج النبي غداةً ، وعليه مرط مرحّل من شعر اسود فجاء الحسن بن علي فادخله ثم جاء الحسين فدخل معه ثم جاءت فاطمة فادخلها ثم جاء علي فادخله ثم قال : ( انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) . وفي رواية السيوطي في الدر المنثور 5 : 198 عن ام سلمة : « نزلت هذه الاية في بيتي : ( انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا ) ، وفي البيت سبعة : جبرئيل وميكائيل وعلي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم وانا على باب البيت . قلت : ألست من اهل البيت ، قال : انك الى خير ، انك من ازواج النبي » . ولم يكتف النبي (ص) بهذا حتى نقل في الدر المنثور 5 : 199 عن ابي الحمراء : « حفظت من رسول الله (ص) ثمانية اشهر بالمدينة ليس من مرة يخرج الى صلاة الغداة الا أتى الى باب علي فوضع يده على جنبي الباب ثم قال : الصلاة الصلاة انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس ويطهركم تطهيرا » . هذا ولكن قد يتمسك بقرينة السياق لاثبات ارادة ازواج النبي (ص) حيث ان الآيات هكذا : ( يا ايها النبي قل لازواجك ان كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين امتعكن واسرحكن سراحاً جميلاً وان كنتن تردن الله ورسوله والدار الاخرة فان الله اعدّ للمحسنات منكن اجراً عظيما يا نساء النبي من يات منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا ... وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى واقمن الصلاة واتين الزكاة واطعن الله ورسوله انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا واذكرن ما يتلى في بيوتكن ... ) الاحزاب 34 ويمكن الجواب بالوجوه الثلاثة التالية : 1 ـ انه بعد وجود النصوص المتقدمة لا مجال للتمسك بالسياق . 2 ـ توجد قرينة على ان السياق غير مقصود ، وهي تغيير الضمير ، فان الضمير في الايات التي هي قبل وبعد الاية المذكورة ضمير النسوة ، حيث قيل : ان كنتن ، فتعالين ، امتعكن ، اسرحكن ، ... بينما في آية التطهير قيل : « ليذهب عنكم » ولم يقل : ليذهب عنكن . وهذه القرينة واضحة ، وقد اشار اليها ابن حجر في صواعقه ص 141 حيث قال : « اكثر المفسرين على انها نزلت في علي وفاطمة والحسن والحسين لتذكير ضمير عنكم وما بعده » . 3 ـ وردت في احاديث متواترة ـ كحديث الثقلين وحديث السفينة وغيرهما مما يأتي ـ كلمة اهل البيت ولم يرد بها ازواج النبي . هذا كله في آية التطهير . ويدل من الكتاب ايضاً اية المباهلة : ( فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع ابناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وانفسنا وانفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين ) آل عمران 61 فان الاحاديث دلت على انه صلى الله عليه وآله جاء بعلي وفاطمة والحسن والحسين دون من سواهم ، وهذا يعني ان كلمة ابناءنا قد طبقت على الحسن والحسين ، وكلمة نساءنا على فاطمة ، وكلمة انفسنا على علي بن ابي طالب ، ويترتب على هذا ان علياً هو نفس النبي (ص) ويكون هو الاولى بالخلافة بعد النبي (ص) . وقد جاء في صحيح مسلم في كتاب فضائل الصحابة باب 4 من ابواب فضائل علي بن ابي طالب 4 : 1871 « عن عامر بن سعد بن ابي وقاص عن ابيه قال : امر معاوية بن ابي سفيان سعداً فقال : ما منعك ان تسبّ ابا تراب فقال : امّا ما ذكرت ثلاثاً قالهن له رسول الله (ص) فلن اسبه ، لان تكون لي واحدة منهن احب اليّ من حمر النعم ، سمعت رسول الله (ص) يقول له خلّفه في بعض مغازيه فقال له علي : يا رسول الله خلفتني مع النساء والصبيان فقال له رسول الله : اما ترضى ان تكون مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي . وسمعته يقول يوم خيبر : لاعطين الراية رجلاً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ، قال : فتطاولنا لها فقال : ادعوا لي علياً فاتي به ارمد فبصق في عينيه ودفع الراية اليه ففتح الله عليه ، ولما نزلت هذه الاية فقل تعالوا ندع ابناءنا وابناءكم ... دعا رسول الله علياً وفاطمة وحسناً وحسيناً فقال : اللهم هؤلاء اهلي » . وقد روى هذا الحديث ايضاً الترمذي في صحيحه 2 : 300 واحمد في مسنده 1 : 185 والسيوطي في الدر المنثور في تفسير اية المباهلة . ونكتفي من الكتاب الكريم بهاتين الايتين وان كانت هناك آيات آخرى كثيرة . واما السنة الشريفة فالاحاديث فيها كثيرة نذكر منها : 1 ـ حديث الدار فانه بعد ان نزل قوله تعالى : ( وانذر عشيرتك الاقربين ) دعا رسول الله (ص) بني عبد المطلب وبعد ان اطعمهم قال : « يا بني عبد المطلب ، والله ما اعلم شاباً في العرب جاء قومه بافضل مما قد جئتكم به ، اني جئتكم بخير الدنيا والاخرة وقد أمرني الله تعالى ان ادعوكم اليه فايكم يؤازرني على هذا الامر على ان يكون اخي ووصيي وخليفتي فيكم . يقول علي (ع) : فاحجم القوم عنها جميعاً وقلت ـ وانا لأحدثهم سناً ـ انا يا نبي الله اكون وزيرك عليه ، فاخذ برقبتي ثم قال : ان هذا اخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له واطيعوا ، فقام القوم يضحكون ويقولون لابي طالب : قد امرك ان تسمع لابنك وتطيع » . لاحظ تاريخ الطبري 2 : 217 ، الكامل في التاريخ 2 : 62 ـ 64 ، السيرة الحلبية 1 : 461 وغير ذلك . 2 ـ حديث المنزلة الذي رواه كثير من اصحاب الحديث عن سعد بن ابي وقاص : « خلّف رسول الله (ص) علي بن ابي طالب في غزوة تبوك فقال : يا رسول الله تخلفني في النساء والصبيان ؟ فقال : اما ترضى ان تكون مني بمنزلة هرون من موسى غير انه لا نبي بعدي » لاحظ صحيح مسلم ابواب فضائل الصحابة باب 4 من فضائل علي بن ابي طالب الحديث الثاني بعد حديث 2404 ، 4 : 1870 وصحيح البخاري 5 : 89 رقم 202 والترمذي في كتاب المناقب 5 : 3730 واحمد في مسنده 1 : 173 وغير ذلك من المصادر . يبقى ما هي منزلة هارون من موسى ؟ قد اشار اليها القرآن الكريم حيث حكى عن موسى انه طلب في دعائه : ( واجعل لي وزيراً من اهلي هارون اخي أشدد به ازري واشركه في امري ) طه 29 ـ 32 ، وقال تعالى : ( ولقد آتينا موسى الكتاب وجعلنا معه اخاه هارون وزيراً ) الفرقان 35 ، وقال تعالى : ( وقال موسى لاخيه هارون اخلفني في قومي واصلح ولا تتبع سبيل المفسدين ) الاعراف 142 وعلى هذا فكل ما ثبت للنبي (ص) فهو ثابت لعلي الا النبوة . 3 ـ حديث الثقلين فقد روى زيد بن ارقم : « لما رجع رسول الله (ص) من حجة الوداع ونزل غدير خم امر بدوحات فقممن فقال : كأني قد دعيت فاجبت اني قد تركت فيكم الثقلين احدهما اكبر من الاخر كتاب الله وعترتي فانظروا كيف تخلفوني فيها فانهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض ثم قال : ان الله عز وجل مولاي وانا مولى كل مؤمن ثم اخذ بيد علي رضى الله عنه فقال : من كنت مولاه فهذا وليه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه » وفي رواية مسلم في صحيحه باب فضائل الصحابة حديث 2408 ، 4 : 1873 : « اذكركم الله في اهل بيتي ، اذكركم الله في اهل بيتي ، اذكركم الله في اهل بيتي » . وروى الحديث ايضاً الحاكم في مستدركه 3 : 109 والترمذي في سننه كتاب المناقب 5 : 663 حديث 3788 واحمد في مسنده 5 : 182 ، 189 وغير ذلك من المصادر . 4 ـ حديث السفينة فقد ذكر ابن حجر الهيثمي : « جاء من طرق عديدة يقوّي بعضها بعضاً : انما مثل اهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا . وفي رواية مسلم : ومن تخلّف عنها غرق » الصواعق المحرقة 150 . 5 ـ حديث الامان المروي بطرق متعددة . وكمثال على ذلك روى الحاكم النيسابوري عن ابن عباس ان رسول الله (ص) قال : « النجوم امان لاهل الارض من الغرق واهل بيتي امان لامتي من الاختلاف فاذا خالفتها قبيلة من العرب اختلفوا فصاروا حزب ابليس » مستدرك الحاكم 3 : 149 . 6 ـ حديث الاثني عشر المروي بطرق متعددة ايضاً . وكمثال على ذلك روى مسلم في صحيحه عن جابر بن سمرة : « دخلت مع ابي على النبي (ص) فسمعته يقول : ان هذا الامر لا ينقضي حتى يمضي فيهم اثنا عشر خليفة ثم تكلم بكلام خفي عليّ فقلت لابي ماذا قال ؟ قال كلهم من قريش » لاحظ صحيح مسلم كتاب الامارة باب 1 باب الناس تبع لقريش والخلافة في قريش . ودلالة الحديث على مدعى الامامية واضحة لان عدد الائمة (ع) من اهل البيت هو اثنا عشر ، وتطبيق العدد المذكور على غير ذلك امر غير ممكن . هذه بعض الآيات الكريمة والروايات الشريفة في هذا المجال ، نرجو ان يكون في ذلك كفاية لطلاّب الحقيقة والسلام عليكم ورحمته وبركاته .